عن المدينة الصناعية في حسياء

تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد تم إحداث المدن الصناعية في سورية بالمرسوم/57/ لعام2004 والتي تعتبر من أهم الإنجازات في سورية, وإن ما تضمنه مرسوم إحداث هذه المدن وخاصةً المادة 16 منه , كان له الفضل الأول والأخير في نجاح المدن الصناعية في سورية , وذلك باعتماد اللامركزية وتبسيط الإجراءات للانتقال من زمن يتجاوز العام للحصول على التراخيص إلى ساعة واحدة الذي كان له الأثر الكبير في جذب المستثمرين وتكريس الشفافية معهم.

تحتل المدينة الصناعية بحسياء موقعاً مميزاً على خارطة الاقتصاد السوري و الإقليمي و العالمي كمشروع تنموي استراتيجي لدعم الاقتصاد الوطني و دفع عملية التنمية الشاملة إلى الأمام و تشغيل اليد العاملة بهدف خلق المناخ الملائم للاستثمار كحاضنة لاستقطاب كافة المشاريع بمختلف أنواعها الصناعية و السكنية و الخدمية و التجارية و الترفيهية.

تتميز المدينة الصناعية بحسياء بموقع جغرافي هام، تقع في قلب سوريا ووسطها ,وتعتبر هذه المدينة المحدثة تجمعاً سكانياً متكاملاً تتضمن كافة المرافق الخدمية الاجتماعية والثقافية والتعليمية والترفيهية والمهنية بمساحة    / 2500 / هكتار تتسع إلى / 70 / ألف نسمة وبتوسع مستقبلي لتصبح مساحتها / 12500 / هكتار تتسع إلى   / 350 / ألف نسمة .

  • تتضمن هذه المدينة كافة إحتياجات  المدينة العصرية  من المصارف والفنادق والمطاعم والمدارس الخاصة والعامة ومراكز التعليم المهنية  ورياض الأطفال والحدائق والمشافي العامة والخاصة والمراكز الصحية والعيادات الطبية والمجمعات والمراكز التجارية والأسواق والمكاتب التجارية والمناطق الترفيهية التي تحتوي على الشاليهات والمسارح والمسابح والملاعب إضافةً إلى أندية رياضية وصالات سينما ومعارض وغيرها  ، وكذلك مراكز ثقافية  ودور عبادة  ، حيث يتوسط المدينة مجمع حكومي .
  • وتتضمن المدينة منطقة  صناعية تستقطب كافة المستثمرين وبمختلف أنواع صناعاتهم النسيجية والغذائية والهندسية والكيمائية بحيث تتجمع هذه الصناعات لتخلق جواً  قادراً على أن يكون بشكل دائم صديق للبيئة.
  • وتتضمن المدينة منطقةحرفية داعمة لمنطقة الصناعات المتوسطة والثقيلة وتستقطب كافة انواع الحرف
  • وتتضمن المدينة منطقة حرة تسهم بتنمية المبادلات  التجارية وفق نظام خاص يتضمن كافة لتسهيلات لجذب المستثمرين ورجال الأعمال بمساحة / 85 / هكتار وبتوسع مستقبلي لتصبح /205/ هكتار ، فيها كافة الأنشطة والفعاليات  مهما كان نوعها ( النشاط التجاري ـ النشاط الصناعي ـ النشاط المصرفي ـ النشاط الفندقي والمطاعم ـ المكاتب التجارية ومكاتب السشحن ـ النشاط الصحي ـ النشاط الخدمي بكافة أنواعه ) و أي نشاط آخر يسهم  بتنمية المبادلات التجارية ، إضافة  إلى أنه يسمح بإدخال البضائع الأجنبية من أي نوع  كانت وأياً كان منشؤها  أو مصدرها إلى المناطق والأسواق الحرة  وإخراجها منها .

        وتتضمن المدينة المرفأ الجاف بمساحة  / 91 / هكتار والذي يستقبل  كافة أنواع الحاويات التي يتم نقلها مباشرة من ظهر السفن الراسية في مرفأي طرطوس واللاذقية إلى شاحنات  القطار ومنها إلى المرفأ الجاف وتتم كافة الإجراءات الجمركية  ضمن المرفأ الجاف.

  • وتتضمن المدينة  محطتي قطار  بمساحة / 170 / هكتار  محطة للبضائع ومحطة أخرى للركاب .

ترتبط هذه المدينة بشبكة من الطرق والأتوسترادات من خلال عقد طرقية عصرية وسيتم تنفيذ إنارة الأوتوستراد الذي يربط هذه المدينة بحمص وتم تنفيذ أتوستراد يربط المدينة بأتوستراد حمص ـ طرطوس مباشرة والذي سيمتد عبر المدينة باتجاه بغداد مباشرة ، وكذلك بالسكك الحديدية المرتبطة بالمرافئ السورية واللبنانية وبكافة محافظات سورية … وبدول الجوار .. ومنها إلى العالم .

  • وتتوفر في المدينة مصادر المياه والكهرباء  ويتم معالجةمياه الصرف الصحي والصناعي من خلال محطات  معالجة متطورة بالإضافة إلى معالجة النفايات الصناعية والمنزلية بأحدث الطرق العالمية .

شخصية الشهر

محافظ حمص المهندس بسام بارسيك

مواليد محافظة القنيطرة/ 1965/ متزوج ولديه ولدين وبنت ، خريج كلية الهندسة الميكانيكية من جامعة دمشق 1989 وحاصل على ماجستير…